حلول مخاطر التصدير والاستيراد

حلول مخاطر التصدير والاستيراد

كوننا بيت للتجارة العالمية، نحن نعني أنفسنا بكل التسهيلات التجارية والمعاملات المحلية والدولية. وقد يشمل ذلك على تحليل العديد من المخاطر المترتبة على هذا النوع من التعاملات. تعثر الائتمان، سرقات البحر، المنازعات التجارية، تقلبات أسعار صرف العملات الأجنبية والقائمة تطول وتطول. نحن وبكل سرور نتكفل بتحليل كافة المخاطر المحتملة ضمن أعمال الاستيراد والتصدير وتخفيف إمكانية حدوثها بما في ذلك إدارة التعامل معها عند وقوعها. القيمة المضافة لدينا هي توفير الطريقة الأسهل ،الأسرع والأكثر أمانا لتسوية المدفوعات لمصلحة المورد بينما نضمن تلقي البضائع إلى المشتري في أفضل حالة وعلى ما تم الاتفاق عليه من مواصفات.​

المخاطر التجارية

واحدة من المخاطر التجارية الكبرى هي عدم وجود المعرفة الكافية عن السوق الدولية. إذا لم يكن المصدر يملك بيانات كافية  تتعلق بمعدلات الطلب على منتجاته، والمواقع الجغرافية المناسبة لتسويقها وبيعها، فلا شك، بأنه قد يفشل في العمل التجاري الدولي. وفي هذا الصدد، فإننا نوفر على المصدرين الوقت والجهد ونقوم بتوفير لهم الدراسات المستفيضة عن الأسواق الخارجية بالاضافة إلى التوصيات المتعلقة بكيفية إستهداف تلك الأسواق والنهج المناسب لتسويق منتاجاتك ضمن اللوائح التجارية لتلك السوق المستهدفة.​

وضع آخر قد تجد نفسك وسطه أثناء القيام بالأعمال التجارية الدولية هو أنك كمورد، قد تقوم بتصدير فاتورة الشحن إلى مشتري ما في الخارج، ولكن وفي هذه الأثناء ولأسباب مختلفة، حدثت تغييرات في فاتورة الطلب إما كتعديل لبعض الكميات أو لإلغاء بعضها، في هذه الحالة، سوف تكون ملزم كمصدر للتعامل مع هذه القضايا وتوفير جميع مسوغات تلك التعديلات وحدك. هذه من أحد الأمور التي لا يمكن توقعها قبل التصدير ومن الممكن أن تكلفك الكثير من الوقت والجهد وأحياناً المال. لذلك لما لا تتخلص من كل هذا الصداع وتدعنا نتعامل مع تلك الصعوبات الحتمية في التجارة الدولية وتقلق أنت فقط على توفير البضاعة المطلوبة.​

هناك العديد من أنواع المخاطر التجارية. وقد لاحظنا أن معظم هذه المخاطر يتحملها المصدرين. بعض تلك المخاطر لا يمكن على المصدر أن يتفاداها بطريقة مهنية كدفع قسط تأمين ضد تلك المخاطر. المصدر عادة ما يكون غير محيط بالظروف السائدة في الأسواق الخارجية كما هو محيط بالسوق المحلية. السفر لمسافات طوية بالاضافة إلى التكلفة والوقت والجهد المترتب، كل ذلك هو ما يميز التجارة الدولية والتصدير الخارجي عن السوق والتجارة المحلية  وهنا نأنت نحن لنتكفل بكل ذلك ونسهل لك وصولك للأسواق العالمية ​

مخاطر الشحن

شهدت عمليات نقل البضائع تحسينات جذرية على مدى التاريخ حيث يتم نقل معظم البضائع عن طريق البحر ولذلك فإن مخاطر العبور تشكل خطرا لأولئك الذين يعملون في أعمال الاستيراد والتصدير. قائمة مخاطر العبور طويلة وتشمل العواصف، والسرقة، والتسرب والانفجارات والتلف، والحرائق، والسطو البحري المسلح. يجب أن يكون لدى كل عامل بمجال التصدير معرفة شاملة عن التأمين البحري وذلك للحصول على الحماية المطلوبة من المخاطر المتوقعة بأقل تكلفة. فمن الممكن دائما نقل الخسائر المالية الناجمة عن مخاطر البحر إلى جهات تأمين المخاطر المهنية. مبادئ التأمين البحري تنطبق أيضا على تأمين الشحنات الجوية والبرية. من الممكن دائما أن نعرفكم وبكل سرور لعلى بعض أفضل الحلول في هذا المجال.​

مخاطر الإئتمان

مخاطر الائتمان هي عامل مهم آخر في أي عمل وخاصة في الأعمال التجارية الدولية. مقارنة بالسوق المحلي، فإن مخاطر الائتمان عالية جدا في مجال التصدير والاستيراد. المخاطر دائما تكون كامنة في المعاملات الائتمانية، ولكن أضرارها تكون أشد قسوة في الأعمال التجارية الدولية. مخاطر الائتمان ليست نفسها إذا كان التاجر يبيع السلع في السوق المحلية مقارنة بالأسواق الخارجية. النجاح في الأعمال التجارية الدولية يعتمد إلى حد كبير على قدرة المصدرين على منح الائتمان المالي للمستوردين بشروط أكثر تنافسية. لقد أصبح التصدير عمل محفوف بالمخاطر للغاية ويرجع ذلك إلى حقيقة أن البيع بالائتمان أصبح شائع جدا. معدل الإعسار في ازدياد. صعوبات في رصيد المدفوعات أثرت بشدة على قدرة العديد من المستوردين لدفع الثمن. ومع ذلك، فإن تقديم الائتمان أصبح لا مناص منه للمصدرين وذلك لمواجهة المنافسة. لذا، استفد من خبرتنا الطويلة في هذا المجال وأرح عقلك من خلال الاستفادة من حلولنا التي تضمن الدفع الفوري لك.​

المخاطر القانونية

كما تعلمون، فإن سياسة كل بلد تختلف من بلد لآخر في نواحي كثيرة ضمن تلك السياسات والتي قد تتغير من وقت لآخر. كل دولة لها سياساتها الخاصة ضمن مستويات مختلفة من العلاقة مع البلدان الأخرى. في مجال الأعمال التجارية الدولية، تنشأ بعض المخاطر المعرقلة لها نتيجة لتغيير في الأوضاع السياسية بداخل الدول المصدرة أو المستوردة المعنية والتي قد تؤثر بشدة على عمليات الاستيراد والتصدير من الشركات العالمية. أدناه بعض من تلك المخاطر التي يمكن أن نساعدك بتجنبها:

  • فشل المشتري للحصول على رخصة استيراد أو إذن تبادل بضائع في بلاده
  • الاسباب الكامنة في طبيعة البضاعة ومطابقتها للمواصفات المعتمدة في البلاد
  • القيود المفروضة على الاستيراد في بلد المشتري والمستجدة بعد تاريخ الشحن أو العقد
  • إلغاء ترخيص تصدير ساري المفعول أو فرض قيود على التراخيص الجديدة من تاريخ الشحن أو العقد

إرسل إستفسارك الآن